د. فهد المطيري… من احتلال العراق إلى احتلال الخليج

بعد فشل الموجة الأولى من حملة التشهير والحرب الإعلامية بوجهها الإسلامي الوظيفي ضد (مؤتمر الأمة) و(أحزاب الأمة في الخليج) وضد الأمين العام لمؤتمر الأمة أ.د.حاكم المطيريبعد تصدي (مؤتمر الأمة) لمشروع ترامب في الخليج ورفضه للتغريب والعلمانية والتطبيع مع إسرائيلها هي الموجة الإعلامية والمعركة الثانية من الحملة ضد المؤتمر وأمينه وأحزابه في الخليج إلا إنها هذه المرة بوجه علماني ليبرالي، وبأقلام عربية الاسم غربية الروح، ترعرعت في أحضان الغرب المسيحي، وتشبعت بأفكاره، وحملت روحه حتى غدت صليبية (الوجه واليد واللسان)!

وفي هذا السياق وبدون مقدمات وبعد سنوات من نقد الكاتب اليساري الليبرالي د.فهد المطيري لكتاب الدكتور حاكم المطيري(الحرية والطوفان) بعث د.فهد نقده المذكور من قبر مدونته للحياة من جديدعلى حسابه بالتويتربعد أن طواه النسيان، ولم يأبه به حينها إنسان، حتى صار في خبر كان، أما الآن فقد جاء وقته، فقد بدأت الحرب الإعلامية على كل من واجه مشروع ترامب التغريبي وخاصة (أحزاب الأمة) في الخليج، وكما شارك د.فهد المطيري مع الجيش الأمريكي في غزو احتلال العراق سنة ٢٠٠٣ وهو طالب، فلن يتردد في المشاركة وهو أستاذ مع الجيش الأمريكي في حربه الصليبية لفرض مشروع ترامب في الخليج فالليبرالية والصليبية رحم بين أهلها!

لقد تستر د.فهد المطيري في نقده المذكور بالعقل والعلم لتوجيه سهامه المسمومة نحو الإسلاملا إلى أفكار د.حاكم التي ما زالت محل نقد لكل من يخالفه الرأي دون مشكلةونحو الخطاب السياسي الإسلامي النبوي والراشدي والذي طرحه د.حاكم المطيري في مؤلفاته ومحاضراته وجلى أصوله وقواعده وبين للأمة بأن الخطاب السياسي النبوي والراشدي هو جزء من دين الإسلام وتاريخ الأمة وعقيدتها!

لقد أراد د. فهد المشاركة في الحملة الصليبية الغربية بالطعن بالإسلام وثوابته تحت ذريعة نقد كتاب (الحرية أو الطوفان) والذي لم يناقش فهد أفكاره، بل اختصر النقد في الطعن في الأصول العقائدية التي يقوم عليها هذا الكتاب باسم العلم والعقل!

لقد صدم د. فهد المطيري بحقيقة قرآنية جلاها د. حاكم المطيري في كتابه (الحرية أو الطوفان) وهي أن الحرية هي روح التوحيد في الإسلام كما قال الله تعالى ﴿ لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ۖ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ ومع وضوح هذه الحقيقة القرآنية فقد ظل د. فهد على رفضه لها فما الإسلام عنده إلا أيدويولوجية فيقول (أنه من الصعب أن تنتقد كتاباً يستند إلى أيديولوجية يَحرُم انتقادها، حتى لو كان هذا الانتقاد قريباً من المنطق، وبعيداً عن الاسفاف! فليهنأ، إذاً، الدكتور حاكم المطيري، ولتقر عينه، فالأيديولوجية التي يتبناها تحكم حتى قبل أن تصل إلى سدة الحكم!) مقال: نظرات في كتاب الحرية أو الطوفان http://www.fahadrashed.com/2009/07/4_29.html

ليصبح الإسلام خاضعا للأهواء البشرية بدعوى العلم والمنطق والليبرالية التي لم تمنع د. فهد من المشاركة في الحرب الصليبية على العراق والتي ذهب ضحيتها الملايين من المسلمين المستضعفين من الأطفال والناس.

فليهنأ د. فهد الطيري بهذه الأيدويولوجيا الليبرالية الصليبية

لقد كان المنهج النقدي يفرض على د.فهد الاقتصار على مناقشة ما ورد من آراء في الكتاب حول الحرية والتعددية والثورة وتحديد نقاط الخلاف مع د حاكم إلا إنه لم يفعل شيئا من ذلك بل شن حربا صليبية عقائدية أيديولوجية على الإسلام نفسه بذريعة أن د.حاكم أيديولوجي عقائدي ويقدم أفكارا أيديولوجية تقطع الطريق على من يريد نقدها في الوقت الذي لم تقطع هذه الأيديولوجيا الطريق على فهد نفسه وبروح أيديولوجية صليبية موتورة حاقدة للطعن في الإسلام كدين فضلا عن أفكار د.حاكم!

ولن ينفع د.فهد المطيري تستره بالعلم والعقل فقد كشفته مقالاته وصفحاته في مدونته ومن دفتر الذاكرة ودراسته في سلمنكا ولندن والتحاقه مترجما بالجيش البريطاني إبان الحملة الأمريكية البريطانية الصليبية لاحتلال العراق وتدميره. (مقال: صفحات من دفتر الذاكرة 1)

http://www.fahadrashed.com/2009/07/blog-post_2628.html

فهذه الخلفية الفكرية والعملية لفهد المطيري هي سر مشاركته في هذه الحرب الصليبية على الإسلام ونصوص القرآن والسنة وانضمامه للحملة الأمريكية بطورها الجديد على الإسلام في الخليج العربي.

إن مشكلة فهد المطيري وغيره من الليبرالين الجدد ليست مع حاكم المطيري كما حاول خداع القراء وإنما مشكلته مع الإسلام فهو الذي دعا بكل وضوح وجرأة إلى حذف المادة الثانية من الدستور في الكويت التي نصت على أن دين الدولة الإسلام فقال في مقاله معللا دعوته(حذف المادة الثانية من الدستورمن شأنه أيضا أن يضفي مرونة أكثر على بقية مواد الدستور باتجاه اكتساب المزيد من الحريات) (مقاله: حذف المادة الثانية من الدستور) http://www.fahadrashed.com/2009/07/blog-post_5199.html

هذه الحريات التي ليس منها في قاموس د.فهد التحرر من المحتل الأمريكي الذي شارك فهد قواته كمترجم في حرب احتلال العراق لتصادر حرية الشعب العراقي وهو الذي يدعي أنه من دعاة الحرية وحماتها في كتاباته!

لقد بدأت مشكلة د فهد المطيري مع الإسلام منذ اعتاد الذهاب إلى دير كنيسة لاس باتويكاس على حدود أسبانيا والبرتغال والمبيت ليلة أو ليلتين وحديثه مع الراهب المتبتل! (انظر مقاله : بابا نويل وقرية الأطفال)

http://www.fahadrashed.com/2013/10/blog-post_23.html

ومنذ زيارة المجاميع المسيحية له وطرقها باب بيته مساء يوم الأحد في لندن (انظر مقاله: جماعة الدعوة والتبليغ على الطريقة المسيحية)http://www.fahadrashed.com/2009/07/blog-post_31.html

ومنذ رحلته إلى ديانة الشنتو البوذية الوثنية وممارسته طقوسها حيث يصف بنفسه وتعبده في المعبد الياباني في مقال: صفحات من دفتر الذاكرة 5 فيقول (كنت في رحلة إلى مدينةكيوتواليابانية. دخلت أحد المعابد، وشاهدت الناس يؤدون أحد الطقوس الدينية. أعجبتني الفكرة فانضممت إليهم! ضممت يديّ وأغمضت عينيّ، ثم تمنيت أمنية واحدة فقط، وبعدها قرعت الأجراس) http://www.fahadrashed.com/2009/07/5_31.html

ويبدو أن الأمنية لم تتحقق فالتحق د.فهد بالحملة الصليبية لاحتلال العراق بالأمس والحملة الأمريكية الجديدة على الخليج اليوم لفرض العلمانية الصليبية والتغريب لعلها تحقق أمنيته ..

إن د فهد المطيري يعبربفكره المادي وروحه الغربيةعن أزمة هوية لمبتعث كويتي خرج من أمته ولم يعد منذ أن ركب مركب الحملة الأمريكية البريطانية لاحتلال العراق ولا زال في المركب ذاته والذي اتجه اليوم لاحتلال الخليج العربي كآخر أهداف الحملات الصليبية الجديدة.

لقرن من الزمان ومنذ سقوط الخلافة العثمانية الإسلامية سبق د.فهد أجيالٌ من دعاة الصليبية والتغريب ولم يحقق هؤلاء ما يصبون إليه ولم تتحقق أمانيهم فالإسلام دين الله وقد وعد الله بظهوره على الأديان كلهامهما ضعف أهله كما قال تعالى ﴿هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَىٰ وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ﴾ وأوضح صور الظهور سيكون بعودة الخلافة الراشدة من جديد كنظام سياسي جامع وموحد للأمة وما الثورة العربية ونهضة تركيا وأندونيسيا وماليزيا وتحرر شعوب آسيا الوسطى الإسلامية من الشيوعية إلا إرهاصات جلية لهذه العودة الموعودة للخلافة ولكن فهد وحزبه لا يعلمون!

السبت 29 رجب 1439هـ 14 / 4 / 2018م

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

Create a website or blog at WordPress.com قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: