الديموقراطية..واختطاف الثورة العربية!

الديموقراطية..واختطاف الثورة العربية!

سيف الهاجري
الأمين العام لحزب الأمة – الكويت

لم تجد القوى الصليبية (أوربا وأمريكا وروسيا) أمضى سلاحا لإختراق المجتمعات العربية وتطويعها بعد إسقاط الخلافة الإسلامية العثمانية من الأدوات الوظيفية من نخب ترعرعت في حضن الجامعات الغربية والمدارس الإستشراقية الصليبية، ومن جماعات نشأت في ظل النظام العربي الوظيفي لتصبح واجهة دينية شعبية لهذا النظام منذ نشأته وفقا لمقررات مؤتمر القاهرة الذي ترأسه ونستون تشرشل وزير المستعمرات البريطاني عام ١٩٢١!
فانظر إلى واقعنا اليوم ستجد هذه النخب والجماعات أخطر الأدوات الوظيفية التي اخترقت بها القوى الصليبية والثورة المضادة ثورات الربيع العربي واختطفتها باسم الثورة نفسها تحت شعار الحرية والديموقراطية!
فكما خُطفت ثورات ١٩١٩ في مصر و١٩٢٠ في العراق وثورة ١٩٢٥ في سوريا بأحزاب قومية وليبرالية برعاية بريطانية وفرنسية، خطفت ثورات الربيع العربي في مصر وتونس وسوريا واليمن والسودان وفلسطين بجماعات إسلامية وأحزاب يسارية برعاية أمريكية روسية.
وفي كلا الحالتين رفعت كل هذه الأدوات الوظيفية على اختلاف خلفياتهم السياسية شعار الديموقراطية فكرا وآليات ليتم خطف كل ثورة أو حراك شعبي على مدى قرن واحتوائها من الداخل ليبقى العالم العربي خاضعا لاحتلال الحملة الصليبية!
وكما كانت تونس هو منطلق ثورات الربيع العربي ففيها دق المسمار الأخير في نعش النموذج الديمقراطي الذي لطالما تغنت به النخب والجماعات الوظيفية القومية والإسلامية وجعلوها نموذجا سياسيا يقتدى به في التعايش السياسي تحت المظلة الغربية!
فالديموقراطية وكهنتها لم ينقذوا الشعب التونسي من أزمته السياسية والإقتصادية وتبين له مدى وهمية شعاراتها ووظيفية أدواتها التي خطفت ثورته وسلمته للسبسي رجل نظام بن علي برعاية فرنسية في اتفاق باريس ٢٠١٣ بين السبسي والغنوشي والذي دافع عن هذا الاتفاق بحجة إنقاذ الثورة من الدمار بتسليمها سلما للنظام السابق باسم الديموقراطية!
وهكذا تم احتواء ثورات الربيع العربي بهذه الديموقراطية والتي لا توصل للسلطة إلا الأحزاب والجماعات الوظيفية والتي ما أن يهدأ الشارع حتى تعيد السلطة لرجال النظام السابق بوجوههم الجديدة مدنية وعسكرية.
فهذه الديموقراطية الغربية فلسفة وممارسة روجت لها هذه النخب والجماعات الوظيفية وتبنوا خطاب علي عبدالرازق الاستشراقي الذي نفى أن يكون للإسلام نظام سياسي محدد وأنكروا نظام الخلافة وأنها ليست من الدين كما قرر ذلك د أحمد الريسوني رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في كتابه “فقه الثورة: مراجعات في الفقه السياسي الإسلامي ٢٠١٣” في ص٨٣ حيث يقول بأنه (لا وجود في الإسلام المنزل أي القرآن وصحيح السنة لما يسميه البعض “نظام الحكم الإسلامي” أو : “نظام الخلافة الإسلامية”)!
وهكذا مهد هذا الخطاب المبدل من جديد للبدعة الشيطانية -كما وصفها الشيخ محمد رشيد رضا في مجلة المنار- لتصبح هي المرجعية الشرعية والفقهية للإسلام السياسي الوظيفي ليحتوى بها الشعوب العربية الثائرة كما احتووها من قبل!
لتصبح الدعوة للديموقراطية اليوم والإدعاء بأنها أفضل ما توصلت إليه البشرية من نظام سياسي جزء من فكر ومرجعية هذه الجماعات الوظيفية ويتم إخراج الخطاب السياسي النبوي والراشدي من منظومتها الفكرية ومرجعيتها الشرعية واستبدالها بهذه البدعة الشيطانية!

‏﴿وَأَنَّ هَٰذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ ۖ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ﴾

السبت ٢٨ ذو الحجة ١٤٤٢هـ
٧ / ٨ / ٢٠٢١م

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

Create a website or blog at WordPress.com قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: