أفغانستان…ماذا بعد النصر؟

‏﴿كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ﴾

امتدادا للحملات الصليبية الأوربية أطلق بوش الابن حملة أمريكا الصليبية على العالم الإسلامي ليحتل أفغانستان عام ٢٠٠١ لينهي حكم إمارة أفغانستان الإسلامية بعد خمس سنوات من الحصار، .
وفي الوقت الذي أعلنت أمريكا من كابول بأنها جاءت لتحرير الشعب اجتمع علماء أفغانستان وقادة طاالبان والشعب الأفغاني برئاسة الملا محمد عمر رحمه الله وأصدروا فتواهم وبيانهم التاريخي بوجوب الجهاد لإخراج المحتل الصليبي.
وبعد عشرين عاما حققت حركة طاالبان ما أوجبته الفتوى الشرعية بالنصر العظيم على الاحتلال الأمريكي والحملة الصليبية وإسقاط نظامه الوظيفي ومشروعه التغريبي.
واليوم السؤال الأهم هو ماذا بعد النصر؟ وهو ما يجب طرحه والإجابة عليه من قبل حركة طاالبان بخطوات سياسية وعملية تحمي هذا النصر من خطر الاختراق والاحتواء والانحراف وليصب في صالح الأمة من الناحية الاستراتيجية في ظل استيفاء أهداف الجهاد والتحرير.
وأهمها على الصعيد الداخلي هو إقامة نظام سياسي إسلامي راشد حر يختار فيه الشعب الأفغاني حكومته وممثليه وفق حقهم الشرعي في الشورى لقوله تعالى ﴿وَأَمْرُهُمْ شُورَىٰ بَيْنَهُمْ﴾ وقوله تعالى ‏﴿وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ﴾، وهذا فيه ضمان للاستقرار والأمن وترسيخ لشرعية النظام السياسي القادم.
وأما على الصعيد الخارجي فأفغانستان على مفترق طريق خطير، وتتحمل حركة طاالبان مسئولية شرعية وتاريخية اتجاهه، فهذا النصر إن لم يتبعه استراتيجية مرتبطة بالبعد الأممي للأمة الإسلامية وإلا فسيكون نصرا وطنيا تصبح فيه أفغانستان دولة وطنية عرضة للاحتواء والتوظيف ضمن سياسات القوى الدولية والإقليمية المحيطة بأفغانستان كالصين وروسيا والهند وإيران والذين لا يرون في حركة طاالبان إلا خطرا ينبغي احتوائه ولا في أفغانستان إلا غنيمة.
ولذا فليس أمام حركة طاالبان إلا تبني سياسة خارجية تعبر عن حقيقة النصر من كونه نصر للأمة وشعوبها وهذا لا يتأتى إلا بإقامة علاقة استراتيجية مع تركيا وباكستان، فتركيا تعتبر اليوم هو الدولة الإسلامية الوحيدة قادرة كقوة دولية على توفير الغطاء الدولي لأفغانستان وحمايتها من القوى الدولية والإقليمية التي تشكل خطرا على الإمارة الاسلامية في أفغانستان، وباكستان هي العمق الاستراتيجي لأفغانستان جغرافيا وديموغرافيا وإقتصاديا، وكذلك فتركيا وباكستان بينهما علاقات استراتيجية وتعاون رفيع المستوى ولا ينقصه سوى أفغانستان لتكتمل حلقات الحزام الإسلامي الجديد الذي بدأ يتشكل من دول المجلس التركي وباكستان.
فهذا هو الرهان الحقيقي لأفغانستان الجديدة والذي سيحافظ على سيادة أفغانستان واستقلالها ضمن إطار إسلامي جامع يصب في صالح الأمة الإسلامية لتنعتق من هيمنة النظام الدولي وقواه الاستعمارية.
وأما المراهنة على العلاقات الدولية والإقليمية مع الصين وروسيا والالتزام بقواعد النظام الدولي فهذا سيفرغ النصر من مضمونه وسيُبقي أفغانستان تحت الهيمنة الدولية بالرغم من النصر على أمريكا.
فقوى النظام الدولي الاستعمارية لا يهمها انتقال تبعية دولة من قوة إلى أخرى فالأهم بقاؤها تحت هيمنة أي من القوى الخمس الكبرى والالتزام بقواعد النظام الدولي الذي أسسته القوى الصليبية بعد إسقاط الخلافة العثمانية الإسلامية واحتلال العالم الإسلامي!

﴿وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا﴾

كتب في يوم فتح كابول
الأحد ٧ محرم ١٤٤٣هـ
١٥ / ٨ / ٢٠٢١م

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

Create a website or blog at WordPress.com قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: