الغرب… وصعود الشعبوية والأصولية المسيحية!

(صراع الدين والعلمانية) منشور قيم للشيخ الدكتور حسن سلمان خاصة في هذا الوقت الذي تسعى فيه الأمة بثورتها التاريخية للتحرر لتظهر فيه الدعوة للعلمانية كحل سياسي للأزمة السياسية وكأن سببها هو الإسلام وليس الاحتلال والاستبداد الذي يقف وراء هذه الدعوة المشبوهة للعلمانية والتي تحاول ربط مجتمعاتنا وتاريخها الحر بتاريخ الغرب المظلم بصراعاته الدينية والطبقية والإقطاعية والذي عاشت فيه أوربا صراع مرير ووحشي بين السلطة والكنيسة والشعب والذي قام النظام السياسي في الغرب الحالي على أنقاضه ولهذا فمعرفة الخلفيته التاريخية لتطور النظام السياسي في أوربا لعرفنا الفرق بين الشرق الإسلامي والغرب المسيحي ولظهرت حقيقة العلمانية التي يدعو لها من بني جلدتنا ممن تربى في جامعات الغرب وأحضانه …

إن السبب الأساسي لهذا الصراع بين الدولة بأركانها والكنيسة بعقائدها هو أن المسيحية كدين لم تأتي بنظام سياسي كامل كالإسلام…

فالدولة الرومانية تحولت في عهد قسطنطين في القرن الرابع الميلادي إلى المسيحية لحاجة الدولة لعقيدة دينية تحميها من الصراعات الداخلية والانهيار الذي تعيشه آنذاك، فقام القيصر قسطنطين بتبني المسيحية كدين وعقيدة رسمية للدولة لكن النظام السياسي الروماني بقي كما هو وجاءت قرارت المجامع الكنسية برعاية القيصر لترسخ مع الوقت السلطة الزمنية للأمبراطور الروماني والكنيسة ليقوم تحالف وثيق بين القيصر والكنيسة التي أصبح لها مع مرور الزمن سلطة سياسية بالإضافة إلى سلطتها الدينية…

لم تطرح الكنسية منذ أن قامت نظام سياسي حر للشعوب بل تبنت النظام السياسي الروماني المستبد وأضفت عليه الشرعية الكنسية باسم الأمبراطورية الرومانية المقدسة إلى أن انتهت رسميا مع سقوط الأمبراطور الألماني بعد خسارته الحرب العالمية الأولى، ومن مفارقات التاريخ وعجائبه أنه بسقوط الخلافة الإسلامية سقطت القيصرية الرومانية ولعله مع عودة الخلافة في المستقبل سنشهد عودة القيصرية الرومانية وهذا ما نشهد بوادره في العالم الإسلامي وفي الغرب الذي بدأ التيار المسيحي الأصولي الشعبوي يعود من جديد إلى صدارة المشهد السياسي في أمريكا وأوربا مع قدوم ترامب الشعبوي ونائبه بنس الأصولي لتسير أحداث التاريخي نحو ما أخبره النبي ﷺ في أحاديث والفتن والأخبار ولعله تكون لنا وقفات معها قريبا…

لا أريد الإطالة في هذا الموضوع المتشعب والخطير على أحداث الأمس واليوم ولكن شيخ الإسلام ابن تيمية اختصر بعبارة تاريخية كيفية تشكل الغرب المسيحي (ترومت النصارى ولم تتنصر الروم)

وقد صدق رحمه الله تعالى…

الخميس 5 ذو الحجة 1439هـ

16 / 8 / 2018م

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

Create a website or blog at WordPress.com قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: